الثلاثاء، 27 سبتمبر، 2011

مصر فى الثمانينات

مصر فى الثمانينات

مصر فى الثمانينات
البرنس عدوية وأعلي مبيعات في الدويقة وشبرا في التمانينات,,,, يا عيني والله يستاهل الميوزك اوورد
غطا البيبس الجامد بتاع زمان....
مشروب التيم يا رجالة أحلي من العناب
الكندا دراى >> بربع
اللعبة دي كنا نجيبها و نكسرها.. مش لاقيين حاجة نلعب بيها....
مجدي عبد الغني...علاء عبد الصادق.. علاء ميهوب.. طاهر أبو زيد.. ربيع ياسين.. البدري (حمادة صدقي.. حسام حسن..
كولونيا خمس خمسات
حمادة سلطان.. كان يقول النكتة و يقعد يضحك عليها ساعة
حالة فعلا...عبس قبل التعديل
وده كانت قمة الإنبهار- ولا تقولي بقه بلاي ستيشن 5 اللي كان معاه ده كان أبوه مليونير
هات الفينو خدلك نصه شيل اللبابه متحط البيفي وعدي يا وعدي بيفي من بلدي وعدي يا وعدي بيفي من بلدي
فتك أفندي ما كجيفر...يطلع فى ثانية ولو محبوس فى غرفة مسلحة بدون أبواب ولا حتى شبابيك
فريق السلة ايام مجده.. مش فاكر منهم غير مدحت وردة....كانت الدانكات غير واردة أيامها
....فين أيام باروكتك الشياكة يا دكترة
شحاتة (( أبو كف الأصلي )) – سبحان المغير الذي لا يتغير
الله يرحمك يا بطل
طرماي شبراااااااااااااا لحد ميدان الأوبرا والناس كانت أخر إنبساط
الريجاتا أيام عزها (( مرسيدس يا خواتي ))
وده كوبري 6 أكتوبر قبل ما يكمل أو حتى يفكروا في هيلتون رمسيس وكنا نروح مصر الجديدة عن طريق كوبري قصر النيل أو كوبري أبو العلا (الله يرحمه كمان)
ميدان التحرير لما كان فيه كوبري مشاه علوي وأوتوبيسات النقل العام ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق